<img height="1" width="1" style="display:none" src="https://www.facebook.com/tr?id=917864445612444&amp;ev=PageView&amp;noscript=1">

الدعم   

اتصل بنا

المياه النظيفة في المنزل

ماذا يوجد في المياه التي تستهلكها؟

المياه النظيفة في المنزل: ماذا يوجد في المياه التي تستهلكها؟

من الاحتياجات الأساسية لأي منزل صحي هو توفر المياه الآمنة والنظيفة. بل في الحقيقة، هي حاجة أساسية لدرجة أننا قد نغفل أحياناً عن مدى اعتمادنا عليها. يحتاج كل شخص من 20 إلى 50 لتراً من المياه النظيفة يومياً للحفاظ على حياة صحية. المياه الآمنة والنظيفة ليست ضرورية للحفاظ على ترطيب الجسم فحسب، بل هي ضرورية للتنظيف والوقاية من الأمراض.

Flowguard - Saudi Arabia - Arabic - 1080p 2

من المرجح جداً أن تكون قد بدأت الكثير من أيامك في المنزل بهذا الروتين: الاستيقاظ، فتح دش الاستحمام، الاغتسال، الذهاب إلى المطبخ، فتح صنبور المياه، تنظيف وتحضير الطعام، لتكون مستعداً بعدها لما ينتظرك في يومك. لكن حين نقوم بأداء مثل هذه الأمور الأساسية في المنزل مثل فتح صنبور المياه الباردة، هل نلاحظ حقاً ماذا يوجد في المياه؟ هل المياه التي تستهلكها نقية كما تبدو؟

glass-of-water-1

قبل أن تصل المياه إلى حمامك أو مطبخك، لابد أن تنتقل أولاً عبر أنابيب نظام السباكة في منزلك. هذا النظام ضروري لإيصال هذا العنصر الذي لا غنى عنه إلى منزلك بكفاءة وأمان. وتتضمن المواد الشائعة التي تستخدم في تصميم أنظمة توزيع المياه مادة بولي إيثيلين العالية الكثافة (HDPE) أو بولي فينيل كلوريد (CPVC). بدأت هذه البدائل البلاستيكية الشعبية للنحاس بالانتشار في المزيد من المنازل كل يوم، لكن ما الفرق الذي تحدثه في مذاق المياه؟ نتوقع أن تصل المياه إلى منازلنا نقية وطبيعية، لكن نادراً ما يحدث ذلك. 

خلصت دراسة عرضتها البروفيسورة أندريا ديتريش على الجمعية الكيميائية الأمريكية إلى أن المياه المخزنة في أنواع مختلفة من الأنابيب البلاستيكية تولد روائح ونكهات خفيفة إلى متوسطة مثل "حمض البلاستيك الشمعي" أو "البلاستيك المحترق". كما تم إخضاع المياه من كل أنبوب لتحليل كيميائي للمركبات التي من المحتمل ترشيحها في المياه من سطح الأنبوب. وكانت الأنابيب المستخدمة من نوع CPVC و HPDE ونوعين من البولي إثيلين المتشابك، PEX-aA و PEX-b. وكلها كان لها درجات متفاوتة من الروائح والمواد الكيميائية العضوية المرتشحة التي قلت نسبتها بشكل تدريجي مع الاستخدام المتكرر. علماً بأن كل مادة من مواد صنع الأنابيب معتمدة للاستخدام في شبكات مياه الشرب من قبل هيئة الصحة والسلامة العامة الدولية.

وإن افترضنا مرور من 20 إلى 50 لتراً من المياه عبر نظام السباكة في منزلك يومياً لكل شخص، هل يجب أن يكون ذلك مثيراً للقلق؟ هل هذا الانتقال للمواد إلى المياه له تأثير على أجسامنا، أو يمر دون تأثير؟ 

يحدث انتقال هذه المواد في نظام توزيع المياه في تركيبات السباكة. الأنابيب البلاستيكية المتينة وطويلة الأمد التي توزع المياه في معظم المنازل معرضة لبعض عوامل التآكل وانتقال المواد منها. من المهم معرفة ما يحدث بداخل نظام توزيع المياه، والتعرف على المخاطر المرتبطة بالتفاعل الكيميائي الذي يبدأ فور فتح صنبور المياه الحارة أو الباردة في المنزل. ولمعرفة ما يحدث بداخل المياه التي تشربها، نحتاج إلى معرفة ما يحدث بداخل الأنابيب.

يمكنك الحصول اليوم على جميع هذه المعلومات عن طريق تحميل هذا الدليل!

خلف الكواليس: نظرة بداخل أنابيب منزلك

water-tap

في بداية دورة حياة المياه التي تستهلكها، تخضع المياه للعديد من عمليات الترشيح والتعقيم في محطة مياه. وهو المكان الذي يتم فيه جعل مصادر المياه الطبيعية آمنة للاستخدام. لكن، خلال رحلة المياه عبر نظام السباكة إلى المطبخ أو الحمام، قد تظهر تجمعات للبكتيريا على سطح الأنبوب البلاستيكي. والتلوث الميكروبي للمياه يحدث نتيجة الغشاء الحيوي الرقيق

Biofilm-Pipe-1

يتشكل الغشاء الحيوي الرقيق وهو تجمع معقّد للكائنات المجهريّة بمرور الوقت على الأسطح في البيئات الرطبة، مثل الأنابيب المستخدمة لنقل المواد السائلة. وهو يلتصق بالسطح الداخلي للأنبوب ويشكل مادة لزجة تشبه الغراء حيث يمكن أن تتشكل البكتيريا وتنمو. وتدريجياً، يكتسب الغشاء الحيوي الرقيق القدرة على إطلاق الكائنات الحية الدقيقة والبكتيريا في الماء. عملية إطلاق البكتيريا هذه لا يمكنها تغيير جودة المياه فحسب، بل يمكن أن تؤدي أيضاً إلى الإصابة بعدد من الأمراض المعروفة.

داء الفيالقة هو مرض ينتقل عن طريق المياه ويزيد في البيئات الدافئة والرطبة التي تصل درجة الحرارة فيها من 32 إلى 42 درجة مئوية، مما يجعل أنظمة السباكة المكان المثالي لنموها. ويمكن أن ينتقل إلى الجسم البشري على شكل رذاذ كما في حالة رأس دش الاستحمام. ويمكن أن تسبب العدوى أمراضاً مثل الأنفلونزا الخفيفة وقد تصل إلى الالتهاب الرئوي.

كما يمكن أن تتسبب المياه الملوثة ببكتيريا الزائفة الزنجارية إلى الإصابة بالتهابات الرئة وفي بعض الحالات إلى التهابات حادة في الدم. والذي يشكّل خطراً كبيراً على السكان الذي يعانون ضعف في جهاز المناعة. 

البكتيريا القولونية التي تنتمي إليها البكتيريا الإشريكية القولونية E. coli))، معروفة بنموها بداخل الغشاء الحيوي الرقيق في المياه ويمكن أن تسبب أمراض معوية خفيفة إلى حادة. تنمو البكتيريا القولونية بشكلٍ طبيعي في أمعاء الإنسان، ومع ذلك يمكن أن تصبح مسبب خطير للأمراض إذا وجدت في المياه.

وفي حين أن من السهل افتراض أن سطح الأنبوب أملس من الداخل كما هو من الخارج وبالتالي غير قادر على استيعاب البكتيريا غير المرحب بها، فإن هناك تفاعلات كيميائية تحدث وتعمل على تغيير شكل سطح الأنبوب، مما يسمح للبكتيريا بالالتصاق بسهولة أكبر، ويشجع الغشاء الحيوي الرقيق على بناء منزل له داخل منزلك. ومن أجل فهم منشأ هذه العملية، علينا العودة إلى محطة معالجة المياه. 

من المحطات إلى الأنابيب: لماذا يحدث التلوث؟

Textured-PPR-1

للحد من الوجود الطبيعي للبكتيريا في المياه التي يكون مصدرها خزّان المياه، تستخدم محطات المعالجة الكلور وثاني أكسيد الكلور لقتل البكتيريا وجعل المياه آمنة لتوزيعها على المنازل. وينتج عن إضافة الكلور إلى المياه حمض الهيبوكلوروس، والذي يمكن أن يكون له تأثير تآكل على العديد من أسطح الأنابيب الداخلية. ويخلق ذلك ثقوب صغيرة على طول سطح الأنبوب، مما يجعلها سطح ملائم للنمو الميكروبي. 

Smooth-CPVC copy

لذلك من الضروري أن تكون الأنابيب ملساء للوقاية من تشكل الغشاء الحيوي الرقيق على المدى الطويل. لكن وجود الكلور في المياه المعالجة أمر لا مفر منه وضرورة ولا يخلو من آثاره على البنية الداخلية لأعمال السباكة في المنزل. إذاً كيف يمكن منع تهديد الغشاء الحيوي الرقيق في منزل العائلة، دون بناء محطة معالجة في كل ممر؟
تكمن الإجابة في مقاومة الأنابيب لتشكل الغشاء الحيوي

هل البلاستيك أفضل من الفولاذ؟

مع صورة أوضح لما يدخل منزلك عند فتح الصنبور البارد لأول شربة ماء لنا في الصباح، ندرك الآن أن أصحاب المنازل يحتاجون إلى خط دفاع أخير لمنع التآكل وتراكم الغشاء الحيوي الرقيق والتلوث الميكروبي. لا يتطلب الحل مواد كيميائية أو إضافات أو أجهزة؛ بل يكمن في نظام السباكة نفسه. 

يتطلب الاستمتاع بالمنافع طويلة الأمد لإمدادات المياه النظيفة والآمنة توفر مقاومة طويلة الأمد لتآكل الكلور وتكوين الغشاء الحيوي الرقيق. أي أننا نحتاج إلى الأنبوب الأكثر سلاسة، والمصنوع من أكثر المواد مقاومة، والذي يتم تركيبه بأكثر الطرق كفاءة. كيف تبدو هذه المادة؟ 

في تقييم أجراه مركز كيوا لأبحاث المياه، تم اختبار إمكانية النمو الميكروبي على مواد متعددة تم صنعها لاستيعاب المياه المخصصة للاستهلاك البشري. تستخدم هذه المواد اليوم في أنظمة السباكة في المنازل على مستوى العالم، وهي تشمل البولي بروبلين، المعروف باسم الأنابيب الخضراء PPR))، وكلوريد البولي فينيل المكلور CPVC))، والفولاذ المقاوم للصدأ وأخيراً النحاس. كانت هذه المواد على تلامس بالمياه النظيفة وتم رصد وتقييم تراكم الغشاء الحيوي الرقيق على سطح كل أنبوب. كما تم اختبار تشكل البكتيريا الفيلقية في المياه، وكان هناك فائز واحد واضح.

لمقاومة تشكل الغشاء الحيوي الرقيق والتلوث بالبكتيريا الفيلقية، تفوقت مادة CPVC غير المعدنية باستمرار في أدائها على المواد الأخرى غير المعدنية، وفي حالة البكتيريا الفيلقية، تفوقت على كل منافساتها. أظهر البولي بروبلين (PPR) باستمرار أكبر احتمالية لتكوين الغشاء الحيوي الرقيق مقارنة بجميع مواد الأنابيب الأخرى. كما سجل أعلى نسبة لعدد البكتيريا الفيلقية المتدفقة عبر المياه. 

إذاً ما الذي يجعل مادة CPVC الأكثر مقاومة وفعالية للحصول على المياه آمنة ونظيفة لمنزلك وعائلتك؟ هل هي مادة متوفرة بسهولة للعائلات كحل لأنظمة السباكة؟

CPVC: تدفق سلس للمياه

his-hers

أثبتت مادة CPVC أنها واحدة من أكثر المواد غير المعدنية أماناً لتزويد منزلك بالمياه؛ سواءً في الوقت الحالي وعلى المدى الطويل. ولفهم السبب، نحتاج إلى الذهاب في جولة بداخل الأنبوب لإلقاء نظرة على هذا السطح الأملس؛ وعلى السر الذي يجعل أنابيب CPVC ممتازة في طرد أولئك المتطفلين المزعجين من منزلك، على الرغم من وجود تلك الأسطح الرطبة المرحبة بالبكتيريا؟

تنظر فلوڠارد CPVC إلى نعومة وسلاسة أسطح الأنابيب بجدية، لأنها تدرك أن أي مشكلة في السطح الداخلي المسطح للأنبوب ستكون بمثابة دعوة مفتوحة للبكتيريا إلى منزلك، لإنشاء طبقة من الغشاء الحيوي الرقيق الذي سينمو يوماً بعد يوم. يظل سطح أنابيب فلوڠارد CPVC أملساً بسبب مقاومته الفائقة للتآكل. الكلور وثاني أكسيد الكلور المنقول عبر إمدادات المياه الخاصة بك لا يمكنه الصمود أمام مادة CPVC عالية الكثافة، لتتدفق المياه النظيفة مباشرة إلى منزلك وتستمتع بها. لكن لابد أن نذكر أن للكلور تأثير إيجابي على أنابيب ووصلات فلوڠارد CPVC، بل في الحقيقة، تحتوي جدران الأنابيب على الكلور ولسبب وجيه. يمنع محتوى الكلور في أنابيب CPVC الملوثات غير المرغوب فيها في منزلك من اختراق الجدران الخارجية للأنبوب والمرور إلى المياه بداخله. وبفضل التكوين الكيميائي لأنابيب CPVC، سوف يمتلك منزلك خط دفاع قوي ضد أي فرصة يمكن لمنزلك فيها التسبب بتلويث إمدادات المياه الخاصة به. وضمان الإيصال الآمن للمياه من داخل وخارج الأنبوب يجعل المياه أفضل جودة والمنزل أكثر أماناً. 

لكن ماذا عن المساحات الفارغة بين الأنابيب؟ في جميع أنحاء منزلك هناك وصلات وتركيبات وتجهيزات تربط وتصل كل شيءٍ معاً. فماذا عن أقسام تركيبات CPVC التي لا تكون صلبة وملساء، مثل الوصلات أو الانحناءات؟ الجواب يكمن في التماسك. 

يصبح نظام سباكة مكون من أنابيب ووصلات فلوڠارد CPVC وحدة واحدة متكاملة بفضل لحام الأسمنت المذاب. وهي ليست مادة لاصقة مثل PVA الذي تجده في الحقيبة المدرسية لأطفالك أو غراء الأظافر في الحمام، أو حتى السوبرجلو في مرآبك. بل يعمل هذا الأسمنت المذاب المصنوع خصيصاً على لصق أنابيب CPVC معاً على المستوى الجزيئي، لتشكيل رابط متماسك غير قابل للكسر، وتحويل أنبوبين إلى واحد. في الحقيقة يجعل ذلك الوصلة هي الجزء الأقوى من نظام السباكة كله في منزلك. والوصلات القوية والمتينة التي تدوم طويلاً ضرورية لضمان مقاومة طويلة الأمد لتشكل الغشاء الحيوي الرقيق ونمو البكتيريا. كما يضمن ذلك أيضاً التدفق السلس للمياه إلى نهاية رحلته إلى حمامك أو مطبخك، دون التقاط شيءٍ ضار في طريقه إليك.

لنعد إلى تلك النكهات المثيرة للاهتمام من "الحمض الشمعي" و "البلاستيك المحروق"، كما اكتشفها البحث المقدم إلى جمعية الأبحاث الأمريكية. قد يفترض المرء أن التركيب الكيميائي المرن لمثل أنابيب ووصلات فلوڠارد CPVC، مع التدفق السلس للمياه بكفاءة عبر المنزل يقلل من الرائحة والنكهة الباقية في كوب الماء الذي تشربه. لحسن الحظ، أظهر بحث إضافي أجرته البروفيسورة أندريا ديتريش في جامعة فيرجينيا التقنية كيف تحافظ أنابيب CPVC على نقاء المياه.

وضع CPVC تحت الاختبار

تضمن التحقيق الذي أجرته البروفيسورة ديتريش في "جماليات المياه" لجنة من "المختبِرين" البشريين لتسجيل تجاربهم في الشم والتذوق بعد استهلاك المياه التي تم تخزينها في عدد من مواد الأنابيب البلاستيكية والمعدنية المختلفة. يمكن اعتبار جميع مواد الأنابيب على أنها مواد مناسبة لتغليف المواد الغذائية، وهو ما يمثله بشكلٍ أساسي نظام السباكة الداخلية في منازلنا. حيث يتم إيصال مادة نستهلكها كل يوم في هذه الأوعية، والنتائج مختلفة تماماً عن تلك التي قد تجدها في حاوية طعام اعتيادية.

أظهرت النتائج أن مادة CPVC صنّفت على أنها البوليمر الأقل احتمالاً لتوليد رائحة غريبة غير اعتيادية عن طريق نقل مواد كيميائية إضافية وبكتيريا إلى الماء. بالطبع تؤثر جميع المواد على المذاق، وكذلك جميع أشكال التعبئة والتغليف، لذلك لوحظ وجود مذاق بلاستيكي في البداية. ومع ذلك، اختفى المذاق بعد الاستخدام المستمر لعدة أشهر. وهي بشرى سارة لمن يعتمد على إمدادات المياه بشكل يومي. 

حين يتعلق الأمر بإعداد الطعام، من الواضح أن أفضل فرصة لدينا لتذوق المياه بأقرب هيئة لها في الطبيعة هي بوصول تلك المياه إلى منازلنا عبر أنابيب CPVC. فتكوينه الكيميائي ومقاومته لتشكّل الغشاء الحيوي الرقيق وسطح الأنابيب الأملس يجعله مجهزاً للإيصال الآمن لشريان الحياة. 

ويبقى السؤال هو لكم من الوقت. في حين أن الرائحة البلاستيكية ومذاق "الأنابيب الجديدة" يتلاشى تماماً بعد فترة قصيرة، إلا أننا ندرك تماماً أن القوى الطبيعية ستبقى دائماً تحاول تلويث إمداداتنا من المياه في السنوات القادمة. فلا يمكنك منع حمض الهيدروكلوريك من القيام بعمله. ولا يمكنك منع التغييرات البيئية مع تطور الحياة المنزلية. وبخلاف رغبة الكثير منا، لا يمكننا بالتأكيد تغيير الطقس. لذلك يبقى السؤال: هل ستتمكن شبكة سباكة منزلية متكاملة من أنابيب ووصلات فلوڠارد CPVC من الحفاظ على نمط حياة صحي للعائلة لأشهر أو سنوات أو أجيال قادمة؟

فلوڠارد: مياه نظيفة، بال مطمئن

تملك فلوڠارد المختصة بأنابيب ووصلات CPVC الخبرة الكافية لاختبار متانة أنظمة CPVC للسباكة. في الحقيقة، أنظمة أنابيبنا المركبة منذ أكثر من 55 عاماً لازالت تقدم أداءاً ممتازاً. 

كما قامت فلوڠارد أيضاً بتفحص التأثيرات طويلة الأمد لتدفق المياه المعالجة بالكلور على امتداد سطح المواد التي تصنع منها الأنابيب. وبعد مرور 23 عاماً، لم يكن هناك أي مؤشر على تلف المادة، أو انخفاض حجم قطر سطح الأنبوب. بالمقارنة، بعد تسعة أشهر ونصف فقط من الاختبار، أظهر أنبوب PPR تلف كبير في القطر الداخلي.

وبنفس الطريقة قمنا باختبار مقاومة الكلور في عدد من الاختبارات المستقلة، وتملك أنابيب ووصلات فلوڠارد CPVC مقاومة كلور ذاتها لتحافظ على المياه آمنة لفترة أطول. هناك عدد أقل بكثير من العمليات التي تحدث داخل الأنبوب والتي يمكن أن تؤثر بشكلٍ سلبي على نمط حياتك النظيف في المنزل. إذاً هي أخبار جيدة فيما يخص السطح الداخلي للأنابيب، لكن ماذا عن الخارج؟

العوامل الخارجية مثل أشعة الشمس ودرجة الحرارة ستكون موجودة دائماً في المنزل، وبالتالي فإن الظروف الجوية المتغيرة أمر لا مفر منه. تم تجهيز أنابيب فلوڠارد CPVC لتتحمّل بعض التغيرات الأكثر حدة فيما يخص أشعة الشمس ودرجة الحرارة في المنزل. كما أنها ذاتية الإطفاء، بمعنى أنها لن تكون قابلة للاشتعال في حال تعرضها لحريق منزلي. وفي التركيبات الخارجية، تساعد مقاومتها للتعرض لفترات طويلة للأشعة فوق البنفسجية أيضاً على ثبات قوة إمدادات المياه الخاصة بك خلال فصول الصيف الحارة والطويلة. هذا ما يجعل فلوڠارد CPVC العلامة التجارية الرائدة في مجال إمدادات الأنابيب، وما يجعلها الاختيار المفضل لعدد متزايد من أصحاب المنازل والسباكين في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية. 

امتدت شعبية أنابيب CPVC من المنازل على مستوى المملكة العربية السعودية لتصل إلى بعض من أرقى الإنشاءات فيها، بما في ذلك سلسلة مستشفيات سانغ. حيث اختارت خمسة مستشفيات متخصصة في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية فلوڠارد لتزويد منشآتها بأنظمة السباكة من نوع CPVC. وهو مشروع حساس للغاية نظراً لاعتبارات الصحة والسلامة الواضحة. وهذا المستوى العالي من المخاطر كان السبب وراء اختيار أنابيب فلوڠارد CPVC لما تتميز به من مقاومة متفوقة للنمو البكتيري. كما أن كفاءة تركيبات أنابيب ووصلات فلوڠارد CPVC جعلت العملية أسرع بكثير وفعالة من حيث التكلفة، دون الحاجة إلى استخدام أدوات خطرة. لذلك تحظى فلوڠارد CPVC بثقة مقدمي الخدمات الصحية المحليين لتوفير المياه النظيفة والآمنة للمرضى. والمادة نفسها تقدم الأداء المميز نفسه في المنازل في كل أنحاء العالم. 

من بين عملاء فلوڠارد الآخرين المرموقين في المملكة العربية السعودية جامعة الرياض للبنات. حيث كان التصميم الفريد للمبنى يتألف من مختبرات بحثية ومستشفى بسعة 600 سرير، من بين العديد من الكليات والمرافق الخدمية والسكنية الأخرى التي يتألف منها المجمّع الأيقوني. وسهولة تركيب أنابيب CPVC جعلتها قابلة للتكيف بسهولة لتوفير مياه آمنة ونظيفة لما يصل إلى 60.000 طالب. وبذلك تتمتع كل المنشآت السكنية والتجارية المخصصة لدعم الشباب بميزات تركيبات فلوڠارد CPVC عالية الجودة كل يوم. 

من المفترض أن تكون الأنشطة اليومية الاعتيادية مثل الاستحمام وغسل وإعداد الطعام لعائلتك عملية بسيطة وآمنة. ولكن لكي تبقى على هذا النحو، يجب أن تثق في أن المادة التي تستخدمها آمنة للاستهلاك، قادمة من مكان آمن، ويتم إيصالها بطريقة آمنة. توفر 20 إلى 50 لتراً من المياه النظيفة في اليوم ليس ترفاً؛ بل حاجة بشرية أساسية. إن العلم الكامن وراء أنابيب فلوڠارد CPVC وما تبع ذلك من 60 عاماً من النجاح العالمي ليس الهدف منه تذكيرك بإمكانية تشكّل الغشاء الحيوي الرقيق ومقاومة الكلور والانتقال الميكروبي؛ بل يختار السباكون وأصحاب المنازل فلوڠارد CPVC حتى نتمكن من القيام بما اعتدنا عليه دائماً: فتح صنبور المياه والاستمتاع بحياة نظيفة وصحية.

هل أنت جاهز للبدء؟